التعديلات الدستورية ستمرر عبر البرلمان    |::|    عزيز إلى تيرس مرة أخرى    |::|    القطاع الصحي في تكانت أفاق ومشاكل    |::|    عزيز يؤكد أنه سيدعم مرشحا للانتخابات    |::|    جوجل تطلق تقنية تساعد على رصد التعليقات المسيئة    |::|    تعيينات واسعة ومراسيم    |::|    خروج محتجين يطالبون برحيل رئيس غينيا بيساو    |::|    برلمانية أوروبية: عزيز لا يريد مأمورية ثالثة    |::|    خطري ولد اج يخسر قضية الرماية    |::|    اختفاء أدوية أساسية من السوق    |::|   

هدوء في شوارع بواكي بساحل العاج بعد عصيان جنود

رويترز
الأحد 8-01-2017| 15:14

مسافرون يمرون بجوار حافلة نقل في منطقة ديبونو بالقرب من بواكي ساحل العاج يوم الجمعة. رويترز


قال سكان يوم الأحد إن الهدوء ساد شوارع بواكي ثاني أكبر مدينة في ساحل العاج وانتهى تواجد الجيش بعد عصيان دام يومين في المدينة قام به جنود يطالبون بمكافآت وتحسين الأحوال المعيشية.

وبدأ العصيان في وقت مبكر من صباح يوم الجمعة عندما سيطر جنود مارقون على بواكي. وانضم للتمرد جنود في معسكرات للجيش في مدن وبلدات بأنحاء البلاد بما في ذلك العاصمة التجارية أبيدجان.

وتم التوصل لاتفاق بين الحكومة والجنود في وقت متأخر من مساء السبت بعد مفاوضات وقال أحد الجنود المقربين من المفاوضات يوم الأحد إن الجنود عادوا إلى ثكناتهم.

وقال السارجنت مامادو كوني لرويترز "أخلينا الممرات في كل مكان كما تعهدنا وعدنا إلى ثكناتنا منذ الليلة الماضية." وأضاف "أؤكد انه على مستوى البلاد عاد جميع رجالنا إلى ثكناتهم وينتظرون المال." العصيان انتهى بالنسبة لنا."

وقال إن الجنود يتوقعون الحصول على مدفوعاتهم يوم الاثنين.

وقال سكان إن حركة المرور التي تعقدت منذ يوم الجمعة بسبب حواجز الطرق والمتاريس انسابت في بواكي التي بدأت تعود لطبيعتها. وتوقف إطلاق النار الذي كان سائدا في الأيام القليلة الماضية.

وقال بينوا كونان أحد السكان "أمضينا ليلة هادئة دون إطلاق نار في المدينة وهذا الصباح لا نرى جنودا في الشوارع."

وقال سكان وشهود من رويترز إن أنباء ترددت عن أن الهدوء ساد يوم الأحد في مدن أخرى كذلك منها أبيدجان التي نشرت فيها القوات الموالية للحكومة حول المواقع الاستراتيجية أمس وهرع السكان إلى المتاجر لشراء المياه المعبأة وسلع أساسية أخرى.

ولم يظهر الجيش في شوارع أبيدجان يوم الأحد. وقال مراسل رويترز إن الناس شوهدوا يتوجهون سيرا على الأقدام إلى الكنائس وكانت المتاجر مفتوحة وحركة المرور طبيعية.

وخرجت ساحل العاج أكبر اقتصاد في غرب أفريقيا وأكبر منتج للكاكاو في العالم من أزمة سياسية بين عامي 2002 و2011 كنجم اقتصادي صاعد.

لكن سنوات من الصراع والفشل في إصلاح الجيش الذي تشكل من خليط من مقاتلين متمردين سابقين وجنود حكوميين خلفت قوة يصعب السيطرة عليها تمزقها انقسامات داخلية

جديد الأخبار :

عودة للصفحة الرئيسية
 
? جميع الحقوق محفوظة - شروط استخدام الموقع